صحيفة ألمانية: لهذا.. بايدن أهدر فرصة المناظرة الأولى مع ترامب

0 تعليق ارسل طباعة

رأت صحيفة بيلد الألمانية أنَّ المرشح الديمقراطي جو بايدن أضاع فرصة ذهبية في مناظرته مع ترامب، فلو كان صب تركيزه فقط على تقديم رؤية لأمريكا، ولم يتورط في معركة الوحل مع ترامب، لكان الآن لديه فرصة عظيمة في انتخابات نوفمبر القادمة.

 

ويتفق الخبراء على أنَّ الولايات المتحدة لم تشهد من قبل مناظرة انتخابية كمناظرة ترامب وبايدن، لكن لا يجب الاستماع إلى الخبراء فقط ، بل إلى الناخبين أنفسهم، وفقًا للصحيفة.

 

ونقلت الصحيفة عن ناخب أمريكي يُدعى "ترافيس" من ولاية أريزونا قوله: "ما زلت مترددًا، بعد أربع سنوات عرفت دونالد ترامب جيدًا، أعرف ما سيقوله، واتوقع ماذا سيفعل، بيد أنَّ المنافس جو بايدن لم يقنعني على الإطلاق، فلم يتحدث عن السياسة ولم يشر إلى رؤى مستقبلية لبلدنا".

 

وانتقدت صحيفة "بيلد" تركيز بايدن على عنصرية ترامب، فكان الأحرى به أن يضغط على الرئيس الأمريكي ويجره إلى الحديث عن القضايا الحاسمة التي تؤثرعلى جميع الناخبين الأمريكيين مثل استراتيجية ترامب لمواجهة كورونا أو حالة الاقتصاد الأمريكي.

 

 وغرَّد بايدن على تويتر بعد المناظرة التلفزيونية: "هذه أمريكا دونالد ترامب"،  فيما غرَّدت النائبة اليسارية الديموقراطية ألكسندريا أوكاسيو كورتيز، قائلة: "الفاشية على بابنا".

 

وأضافت الصحيفة: "عندما سُئل بايدن عن الاحتجاجات العنيفة التي نظمها متطرفون يساريون في عدة مدن أمريكية، قال عبارة واحدة فقط: "العنف ليس مناسبًا أبدًا"، وعندما سُئل عن المتظاهرين المناهضين لفاشية ترامب، قلل بايدن من خطورة المتطرفين، فكيف يُصدق الناخبون الأمريكيون المرشح الديمقراطي، الذي لم يأخذ خطر المتطرفين اليساريين على محمل الجد؟".

 

واستطردت: "عندما سُئل بايدن عما إذا كان ضد العنصرية المنهجية في الولايات المتحدة، أجاب بالإيجاب، على الرغم من أنه قبل بضعة أشهر واجه اتهامات بالعنصرية من قبل كامالا هاريس التي رشحها نائبة له ".

 

 

رابط النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق