«الشارقة لرياضة المرأة» تثقّف اللاعبات بخطورة المنشطات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


الشارقة: مسعد عبد لوهاب
نظمت مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، ورشة عمل بعنوان «عالم المنشطات ليس عالمك»، واستهدفت الورشة التي عقدت «عن بعد» بمشاركة نحو 100 لاعبة من فئة السيدات بنادي الشارقة لرياضة المرأة، تثقيف اللاعبات وزيادة وعيهّن بخطورة تناول المواد المنشطة المحظورة، كما حذرتهّن من الوقوع في فخ العقاقير المنشطة التي تؤدي بالرياضيات إلى دمار مستقبلهن الرياضي.
حضر الورشة ندى عسكر النقبي مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، والطاقمان الإداري والفني للمؤسسة ونادي الشارقة الرياضي للمرأة، وعدد من لاعبات الفرق الرياضية بالنادي، وقدمها الدكتور أحمد إبراهيم علي طبيب فحص المنشطات في اللجنة الإماراتية لمكافحة المنشطات، وطبيب فحص المنشطات بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم،
وهدفت الورشة إلى تعزيز وعي اللاعبات بالمخاطر الناجمة عن تعاطي المنشطات وآثارها على الصحة الجسدية والمستقبل الرياضي، كما عرفت الورشة بلائحة العقاقير المنشطة التي تندرج ضمن قائمة الحظر في سجلات الوكالة الدولية للمنشطات والتي يتم تحديثها من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات بشكل دوري وبأسماء المواد المنشطة التي تدخل في تركيبة بعض الأدوية، والتي تشتمل على مهدئات أو مثيرات للجهاز العصبي المركزي وفق الرياضة التي تمارسها اللاعبة الرياضية.
وتطرقت الورشة من خلال مادة مصورة إلى الطرق المتبعة في أخذ العينات من اللاعبات وأساليب الاختيار العشوائي لإجراء الفحوصات إضافة إلى إمكانية اختبار اللاعبات اللواتي حققن إنجازات على صعيد المراكز الأولى وإخضاعهن لفحوص الكشف عن المنشطات، كما عرضت المادة بعض الحالات للرياضيين العالميين الذين وقعوا في فخ العقاقير المنشطة التي أسهمت في تدمير صحتهم ومستقبلهم الرياضي.
وأكدت ندى النقبي مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة في كلمتها الافتتاحية للورشة أن المنشطات إحدى آفات العصر التي انتشرت بشكل متسارع في جميع أنحاء العالم، ومكافحتها مسؤولية مشتركة من خلال تضافر جهود جميع المؤسسات العامة والخاصة، بما يضمن خلو القطاع الرياضي منها ويكفل إظهار الوجه المشرق لرياضة الإمارات في المحافل الدولية والإقليمية.
وأضافت النقبي: «قطعت الإمارات وإمارة الشارقة على وجه الخصوص شوطاً طويلاً في محاربة المنشطات التي لها آثار سلبية على الصحة الجسدية ومستقبل الرياضيين، ونمتلك لاعبات مميزات يتمتعن بقدرات بدنية وذهنية وجسدية عالية، ويقع على عاتقهن مسؤولية رفع راية الإمارات في جميع المحافل الرياضية اللواتي يخضنها دون اللجوء إلى العقاقير الضارة وثقتنا كبيرة بلاعباتنا اللواتي أصبحن الآن شريكات لنا في مكافحة المواد المنشطة».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق