علماء: سلسلة من التغييرات الجينية تتنبأ ببدء مرض الزهايمر

0 تعليق ارسل طباعة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حدد العلماء سلسلة من التغييرات في التعبير الجيني التي يبدو أنها تتنبأ ببدء مرض الزهايمر. ووفقا لموقع «Futurism» وجد فريق من الباحثين من جامعة بنسلفانيا أن هذه التغيرات الفوق جينية«epigenetic»، والتي هي تحولات في الجينات في الحمض النووي لدينا وإلى أي مدى يبدو أنها تقود تطور مرض الزهايمر المتأخر. ووفقًا لبحث نُشر في مجلة Nature Genetics، يعتقد العلماء أن هذا الاكتشاف قد يؤدي إلى تطوير علاجات جديدة لمرض التنكس العصبي الذي يمكن أن يوقف حدوث التغييرات في المقام الأول.

قال شيلي بيرغر مدير معهد UPenn's Epigenetics في بيان صحفي: «لقد شهدت السنوات الخمس الماضية جهودًا كبيرة لتطوير علاجات لعلاج مرض الزهايمر، لكن للأسف، فشلوا في العيادة في علاج البشر الذين يعانون من هذا المرض الرهيب».

وبحسب موقع «Futurism» أضاف: «نحن نحاول نهجًا مختلفًا تمامًا للكشف عن التغييرات الحرجة في خلايا الدماغ، وتظهر النتائج التي توصلنا إليها أن التغيرات الفوق جينية (epigenetic) تؤدي إلى المرض».

ويمكن أن تنبع التغيرات فيما فوق الجينات من العوامل البيئية. على سبيل المثال، أظهر الناجون من مجاعة البطاطس الأيرلندية تغيرًا في التعبير الجيني «gene expression»، بل ونقلوه إلى أطفالهم. ويمكن معالجة هذه التغييرات بالأدوية، مما يمنح فريق جامعة بنسيلفانيا «UPenn» الأمل في أن كشف هذا السبب الواضح لمرض الزهايمر يمكن أن يؤدي إلى طريقة لمنعه من التطور في المقام الأول.

وقال المؤلف الرئيسي رافايلا ناتيفيو في البيان: «الخطوة التالية هي تحديد الآليات الكامنة وراء المسارات الوقائية والتدهور، مما سيؤدي إلى نهج أكثر استهدافًا لعلاج مرض الزهايمر».

جديد بالذكر ان علم ما فوق الجينات (Epigenetics) أو علم التخلق أو علم التخلق المتعاقب أو علم التخلق المتوالي، وفقا لويكيبيديا يهدف إلى دراسة التغيرات التي تحدث لنمط ظاهري وراثي لأسباب لا تتعلق بتغير تسلسل الحمض النووي.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    103,198

  • تعافي

    96,494

  • وفيات

    5,930

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق