«إف 22».. الخيار الإسرائيلي للحفاظ على «التفوق النوعي»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأت ملامح الصفقة التي أبرمتها إسرائيل مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للحفاظ على "التفوق العسكري" لتل أبيب تتكشف، لاسيما بعد موافقة واشنطن على بيع الإمارات مقاتلات "إف 35" للإمارات.

 

وكشفت تقارير إعلامية عن موافقة ترامب على تزويد إسرائيل بمقاتلات من طراز "إف 22" رابتور، والتي تعد أكثر المقاتلات تطورا في العالم، ويحظر القانون الأمريكي بيعها لدول أجنبية، وتم وقف إنتاجها منذ 9 سنوات، بحسب ما أوردته اليوم السبت قناة "كان" الإسرائيلية.

 

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" الصادرة في لندن، أبلغ وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع بيني غانتس، خلال زيارته لإسرائيل الخميس الماضي، بقرار ترامب، وموافقته أيضا على بيع قنابل دقيقة لتل أبيب.

 

والإثنين الماضي، قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، نقلا عن مسؤولين عسكريين إسرائيليين أن إسرائيل تواصلت مع مسؤولين أمريكيين بعد الاتفاق مع الإمارات لبحث إمكانية إزالة العوائق أمام بيع المقاتلات "إف 22" لإسرائيل ، حفاظًا على تفوقها العسكري.

 

و"إف 22" رابتور مقاتلة تفوق جوي شبحية ذات مقعد واحد ثنائية المحرك، تعد هذه المقاتلة أولى مقاتلات الجيل الخامس وهي من صناعة شركة لوكهيد مارتن، وتتمتع بقدرة عالية على المناورة الجوية وهي تستخدم تكنولوجيا التخفي، وقد صممت في البداية كمقاتلة تفوق جوي، ولكنها تمتعت بقدرات إضافية تتضمن الهجوم البري، والحرب الإلكترونية.

 

ويعتقد كبار مسؤولي الدفاع في إسرائيل أن شراء الطائرة المقاتلة الأكثر تقدما في العالم سيساعد في الحفاظ على التفوق النوعي للقوات الجوية في المنطقة.

 

وقال مسؤول أمني كبير في جلسة مغلقة "تفوقنا النوعي يتضاءل ويقتصر على ​​الطائرات والطائرات بدون طيار وأنظمة الدفاع الجوي"، مضيفا: "معدل التغيير في الشرق الأوسط مرتفع، إنه شرق أوسط مختلف عما كان عليه في العقد الماضي، وتستثمر الكثر من الدول التي ليست في مواجهة مباشرة مع إسرائيل مبالغ طائلة لبناء قوات جوية وأنظمة دفاع جوي من الأكثر تطورا في العالم".

 

ونقلت الصحيفة مسؤول بسلاح الطيران الإسرائيلي قوله إن "التفوق الجوي للجيش الإسرائيلي بات يواجه تهديدا متصاعدا خلال السنوات الأخيرة".

 

وأضاف في حين أننا مطالبون بمعالجة التحديات المتزايدة لصواريخ أرض- جو، تتطور في المنطقة قوات جوية حديثة".

 

وتابع :"صحيح أن ذلك لا يشكل تهديدا علينا اليوم، لكن الإمكانية السلبية تتطلب متابعة. تتزود دول المنطقة بقوة متقدمة من الطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار بكميات كبيرة مصنوعة في الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا والصين".

 

وأشارت "هآرتس" إلى أن هذا الموقف هو السائد أيضا لدى معظم القادة العسكريين في إسرائيل، فيما يتعلق ببيع أسلحة متطورة لدول الخليج حتى إذا ما اعتبرت صديقة، أو في مراحل للتطبيع مع إسرائيل.

 

ومساء الخميس الماضي، أبلغ البيت الأبيض الكونجرس الأمريكي، أنه يعتزم بيع 50 مقاتلة من طراز "إف 35" للإمارات التي وقعت منتصف الشهر الماضي اتفاقًا لتطبيع العلاقات مع إسرائيل برعاية واشنطن.

 

وقال نتنياهو متطرقا لموافقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على بيع الـ "إف 35" للإمارات :" نجري بالفعل بعد مناقشات مكثفة مع وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، وقد تلقينا أكثر من الأمن - الالتزام الأمريكي بالحفاظ على التفوق العسكري لإسرائيل، أعتقد أن هذا إنجاز مهم لدولة إسرائيل".

 

 وأضاف "نعلم أيضًا أننا جميعًا نواجه تهديًا مشتركًا (في إشارة إلى إيران)، ونفهم ذلك جيدا. من المهم أن تتلقى المؤسسة الدفاعية التزاما من الولايات المتحدة بالحفاظ على تفوقها في المنطقة وبشكل عام".

 

إلا أن صحيفة "يديعوت أحرونوت العبرية أشارت في حينها إلى أن لدى لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ ولجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب التي انتقد أعضاؤها تورط الإمارات في مقتل مواطنين في اليمن، الحق في  في التحقق من مبيعات الأسلحة بل وحتى منعها.

 

وفي 22 من أكتوبر الجاري، وقع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس ونظيره الأمريكي إسبر على إعلان تتعهد واشنطن بموجبه بضمان التفوق النوعي لإسرائيل في المجال العسكري.

 

الخبر من المصدر..

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق