عنف ومقاطعة وإخلاف للوعود..  مشاهد من انتخابات كوت ديفوار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يبدو المشهد الانتخابي في كوتديفوار مرتعًا للعنف والفوضى والمقاطعة وإخلاف للتعهدات.

 

وذكر تقرير أورده راديو فرنسا الدولي "آر إف آي" اليوم الأحد  تفاصيل المشهد الانتخابي بالدولة الأفريقية.

 

وأضاف أن  شخصين على الأقل لقيا مصرعهما جراء الاشتباكات التي سادت الانتخابات التي أجريت أمس السبت.

 

وأطلقت المعارضة الإيفوارية أطلقت دعوات بالمقاطعة والعصيان المدني.

 

ويسعى الرئيس الإيفواري الحسن واتارا إلى تأمين ولاية ثاثة ناكثا بتعهدات ظل يتشدق بها.

 

ووفقا لجيرمين ندري، رئيس بلدية تيبيسو، التي تقع وسط كوتديفوار، فقد لقى 4 أشخاص مصرعهما وأصيب 4 آخرين بجروح خطيرة إثر اشتباكات اندلعت في مركز اقتراع صباح السبت.

 

بيد أن ذلك التقرير يتناقض في أعداد القتلى مع تقرير أمني قال إن شخصا واحدا قٌتل في تيبيسو وآخر في أوم شمال غرب أبيدجان أثناء الانتخابات.

 

وفي سياق مشابه، قالت شبكة يورو نيوز الفرنسية إن  الحسن واتارا دعا معسكر المعارضة  إلى الهدوء مع تصاعد وقائع العنف.

 

وأشارت إلى أن المعارضة اعتبرت أن الانتخابات حققت فشلا ذريعا.

 

وتملك مفوضية الانتخابات مهلة تمتد إلى 5 أيام لإعلان النتائج لكن الراديو الفرنسي شدد على أن نتائج أولية قد يتم إعلانها خلال الساعات المقبلة.

 

ونوه  إلى أن عدد الناخبين المسجلين في كوتديفوار يبلغ زهاء  7,5 ملايين من أصل تعداد سكاني 25 مليون نسمة.

 

ويخوض الانتخابات أربعة مرشحين هم واتارا (78 عاما) والرئيس الأسبق هنري كونان بيدييه (86 عاما) زعيم أكبر حزب معارض، ورئيس الوزراء الأسبق باسكال أفي نجيسان (67 عاما)  والمستقل كواديو كونان بيرتان (51 عاما).

 

وتابع الراديو الفرنسي نقلا عن شهود عيان "السبت، انحدرت المظاهرات إلى اشتباكات بين المجتمعات العرقية المتناحرة في تيبوسو وأوم ويوبوجون، أحد الأحياء الفقيرة بالإضافة إلى بلدة جبوجو في وسط الغرب".

 

وأفاد بأن العنف بدأ في أغسطس الماضي، بعد إعلان واتارا، الذي يتقلد السلطة منذ 10 أعوام، ترشحه لولاية ثالثة مما أغضب المعارضة التي نبذت ما وصفته بالانقلاب الانتخابي غير الدستوري.

 

ودعا قائد المعارضة هنري كونان بيدي إلى مقاطعة الانتخابات والعصيان المدني بهدف تخريب انتخابات 31 أكتوبر.

 

من جانبه، قال باسكال أفي نجيسان، مرشح المعارضة: "الفشل مصير هذا الانقلاب الانتخابي لا سيما وأن 90% من لجان الاقتراع في شرق وغرب البلاد كانت مغلقة".

Opposition leader Pascal Affi N'Guessan addressing the media on 1 November, 2020.Opposition leader Pascal Affi N'Guessan addressing the media on 1 November, 2020.

 

وكان واتارا قد صرح أنه سيمنح الفرصة لجيل جديد يحكم البلاد بعد انتهاء ولايته الثانية لكنه نكث بوعده في نهاية المطاف بعد الموت المفاجئ لخليفته المفضل.

 

وبرر الرئيس الإيفواري ما فعله قائلا إن المحكمة الدستورية وافقت على ترشحه لولاية ثالثة رغم الدستور الذي يحدد ولايتين رئاسيتين كحد أقصى.

 

رابط النص الأصلي

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق