جريمة بشعة.. مجهول يقتل طفلاً سوريًا بسكين في منتزه بألمانيا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قُتل طفل سوري يبلغ من العمر 13 عامًا، اليوم الأحد، في هجوم بسكين في منتزه مونبيجوبارك بمقاطعة ميتي الألمانية، وذلك بحسب صحيفة تاجشبيجل الألمانية.

 

وأوضحت الصحيفة أنّ رجلا مجهولا طعن صبيًا يبلغ من العمر 13 عامًا في منتزه، كما أصيب شاب يبلغ من العمر 22 عامًا بجروح خطيرة وتم نقله إلى المستشفى.

 

ووفقًا للمعلومات الواردة من الشرطة، فإن الاثنين سوريان، وقد تمكن الجاني من الهروب، لكن المارة صوّروا الحادث بهواتفهم النقالة.

 

كما أعلنت الشرطة اليوم الأحد أنّ الهجوم بالسكين المميت سبقه خلاف، إذ كان الضحيتان في مجموعة من سبعة أشخاص، من بينهم أطفال ومراهقين، في طريقهم إلى منتزه مونبيجوبارك الواقع في العاصمة برلين.

 

 وأوضح بيان الشرطة أنّ المجموعة اشتبكت مع رجل يبلغ من العمر حوالي 45 عامًا بالقرب من الممر المؤدي لمنتزه مونبيجوبارك، وبحسب مواصفات الشهود، فإن مرتكب الحادث رجل لديه شعر خفيف وذو لحية مصبوغة باللون الرمادي.

 

وتابع البيان أنه في غضون مشاجرة وقعت بين مجموعة الشباب السوريين والرجل الذي لا زال مجهولًا، سحب الجاني سكينًا وطعن الصبي البالغ من العمر 13 عامًا، ما أدى لموته، وأصاب شابا يبلغ من العمر 22عامًا، ثم لاذ بالفرار .

 

وتوفي الصبي البالغ من العمر 13 عامًا في موقع الحادث، وذلك على الرغم من إجراءات الإنعاش التي تم اتخاذها، و أصيب الشاب البالغ من العمر 22 عامًا بجروح خطيرة ويعالج حاليًا في مستشفى ببرلين .

 

 

 

وبحسب الصحيفة، فإنّ الشجار وقع في نفق مؤدي للمنتزه، وقد رصدت كاميرا مراقبة فيديو واضح للرجل المشتبه به، ويبدو في الفيديو أنه كان يرتدي حذاء رياضي أبيض وبنطال جينز وقميص أبيض وفوقه سترة داكنة .

 

وقد نشر مكتب المدعي العام تغريدة على تويتر، موضحًا أنه يجري تشريح الصبي المقتول حاليًا من قبل الأطباء الشرعيين من أجل توضيح سبب الوفاة بشكل نهائي واستخلاص استنتاجات حول تفاصيل مسار الجريمة .

 

وبعد استدعاء النيابة الشهود الذين قاموا بتصوير الجاني، تبحث الشرطة الآن عن المشتبه به في جميع أنحاء العاصمة برلين.

 

رابط النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق