«زي النهارده».. خلع الملك سعود بن عبدالعزيز 2 نوفمبر 1964

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

جاء سعود بن عبدالعزيز آل سعود ملكاً على السعودية خلفاً لأبيه عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، فكان الملك الثانى للمملكة، وهو مولود في ١٥ يناير ١٩٠٣، وهو الوحيد من ملوك السعودية الذي انتهى حكمه بالعزل من قبل أفراد عائلته وليس بالوفاة، وحين تم توحيد معظم أراضى شبه الجزيرة تحت حكم الملك عبدالعزيز، وإطلاق اسم المملكة العربية السعودية عليها تم إعلانه ولياً للعهد وصدر مرسوم بتعيينه ولياً للعهد في ١١ مايو ١٩٣٣، وحين تعرض الملك عبدالعزيز لوعكة صحية في ١٩٥٣ أصدر أمراً بتعيينه رئيساً لمجلس الوزراء.

وعلى أثر وفاة والده تولى الحكم في ٩ نوفمبر ١٩٥٣ وبويع ملكاً في ١١ نوفمبر ١٩٥٣ فأحدث تطويرات ملحوظة على البنية الأساسية والخدمات والتعليم والمعاشات والزراعة والطرق والمطارات والجيش، ووفق الروايات السعودية، فقد قيل إنه عانى في سنوات حكمه الأخيرة من أمراض متعددة، ولم يعد قادراً على القيام بمسؤوليات الحكم.

غير أن هذا لم يكن السبب الحقيقى أو الوحيد، ففى أواخرفترة حكمه بدأت الخلافات تدب بينه وبين ولى عهده الأمير فيصل، واتسعت شقة الخلافات وانتهى الأمر بأن اتفق أهل الحل والعقد من أبناء الأسرة المالكة على خلعه «زي النهارده» في ٢ نوفمبر ١٩٦٤ وتنصيب الأمير فيصل ملكاً، فغادر السعودية في ٦ يناير ١٩٦٥، ولم يعد بعدها، إلى أن توفى في ٢٣ فبراير ١٩٦٩ في أثينا باليونان، ونقل جثمانه ودفن في مقبرة العود.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    107,736

  • تعافي

    99,555

  • وفيات

    6,278

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق