"المغلوث" و"اليابسي": إطلاق ولي العهد "شريك " يمهد الطريق نحو اقتصاد وطني متنوع

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أشادا بالبرنامج ومستهدفاته في تعزيز روح الشراكة بين القطاعين العام والخاص

قال عضو الجمعية السعودية للاقتصاد الدكتور عبدالله بن أحمد المغلوث أن يشكّل البرنامج، المسمى اختصاراً "شريك"، إطار عمل حكومي تعاوني يقوده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ويهدف إلى إطلاق ما يصل إلى 5 تريليونات ريال من استثمارات القطاع الخاص حتى عام 2030.

وفي التفاصيل، أوضح "المغلوث" ومن أهداف برنامج "شريك": زيادة الناتج المحلي الإجمالي وتنويع الاقتصاد، وإطلاق استثمارات القطاع الخاص والاستثمارات المتراكمة عبر كل محاور الاقتصاد الوطني، لتبلغ 5 تريليونات ريال بحلول عام 2030، وإضافة ما يصل إلى 2 تريليون ريال للناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2025.

وأشار " المغلوث " إلى أن " شريك " تأسس لتسريع نمو فرص الأعمال داخل المملكة ودعم تحقيق رؤية 2030، مضيفاً ولا يعد البرنامج استجابة مباشرة للآثار الاقتصادية السلبية لجائحة كوفيد-19، ولكنه يحقق عدداً من الأهداف أبرزها دعم النمو المستدام لاقتصاد المملكة. ويُعد إطلاق البرنامج خطوة أخرى للمملكة تمهد الطريق نحو اقتصاد وطني مرن ومتنوع.

وبين " المغلوث " أن البرنامج سيوفر دعم عملي ودقيق لتسريع نمو مشروعات الشركات الكبرى في المملكة، لما يمتلكه مجلس استثمارات الشركات الكبرى من إطار وإرشاداتٍ واضحة للشركات الكبرى تؤهلها للحصول على الدعم، وتمكنها من المشاركة في الخطة بشكل اختياري ومصمم لتحقيق فوائد كبرى لهذه الشركات.

وخلص " المغلوث " إلى أن " شريك " سيغطي الدعم واسع النطاق مجالات عديدة قد تشمل الشؤون التنظيمية، والمالية، والتشغيلية، واستثمار الأصول، والتعاون المبني على الاحتياجات المحددة لكل شركة كبرى بهدف تحقيق طموحاتها الاستثمارية على المدى البعيد.

من ناحيته، أكد رئيس مجلس إدارة شركة كدف للتطوير العقاري بندر بن مقبل اليابسي أن سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان - يحفظه الله - يسير بالمملكة نحو التقدم والرقي عبر رؤيته الطموحة التي ساهمت بدفع عجلة التنمية نحو المستقبل الزاخر، مبيناً أن المملكة شهدت خلال سنوات قليلة قفزات كبيرة في شتى المجالات لاسيما الاقتصادية وتنويع مصادر الدخل وفتح آفاق واسعة لرقي الوطن وازدهاره.


ولفت " بندر اليابسي " أن " شريك " سيعزز روح الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بصفتها الفلسفة الموجهة للبرنامج الجديد الذي تأسس لتحقيق فوائد ضخمة للشركات الخاصة الكبرى في المملكة، لافتاً إلى أنه ضمن مشاريع ومستهدفات رؤية المملكة 2030 التي يقودها سموه بكل همة واقتدار.

جاء ذلك في تصريح لهما بمناسبة تدشين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، برنامج " شريك " لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص المخصص للشركات المحلية، بهدف تطوير الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، وتسريع تحقيق الأهداف الإستراتيجية المتمثلة في زيادة مرونة الاقتصاد ودعم الازدهار والنمو المستدام.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق