مجلس الوزراء السعودى يقر نظام التبرع بالأعضاء البشرية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وافق مجلس الوزراء السعودى على نظام التبرع بالأعضاء البشرية، وذلك خلال جلسة عُقدت عبر الاتصال المرئى برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس الوزراء.

وكان مجلس الشورى السعودى وافق فى سبتمبر 2019 على مشروع نظام التبرع بالأعضاء البشرية، ويتضمن 28 مادة تنظم إجراءات عمليات نقل وزراعة وحفظ الأعضاء وتطويرها للمحافظة على الحياة البشرية، وحماية حقوق الأشخاص الذين تُنقل منهم أو إليهم الأعضاء البشرية.

ويشمل النظام آليات وإجراءات ترخيص المنشآت الصحية وتحديد مسؤولياتها فيما يتعلق بالتبرع بالأعضاء وزراعتها، ومنع استغلال حاجة المريض أو المتبرع أو الاتجار بالأعضاء البشرية.

ويتيح مشروع نظام التبرع نقل وزراعة وحفظ الأعضاء وتطويرها للمحافظة على الحياة البشرية، وحماية حقوق الذين تُنقل منهم أو إليهم الأعضاء البشرية، وترخيص المنشآت الصحية، وتحديد مسؤولياتها فيما يتعلق بالتبرع بالأعضاء وزراعتها، ومنع استغلال حاجة المريض أو المتبرع أو الاتجار بالأعضاء البشرية.

ولفت المركز السعودى لزراعة الأعضاء على موقعه الإلكترونى إلى أن التبرع بأعضاء شخص واحد يمكن أن ينقذ حياة 8 أشخاص، وأن يحسن حياة حوالى 50 شخصًا من خلال التبرع بالأنسجة والقرنيات.

وذكر المركز عددًا من الشروط الأولية لقبول الشخص للتبرع بعضو أو جزء منه عبر موقعه الرسمى، منها ألا يقل عمر المتبرع عن 18 عامًا، وإثبات الهوية للسعوديين وإقامة نظامية لمدة سنة على الأقل لغير السعوديين، وأن يكون التبرع صادرًا عن رضا واقتناع، ووجود فحص سريرى أولى يؤكد سلامة الشخص الراغب بالتبرع بعضو أو جزء منه وعدم إصابته بمرض جهازى مزمن مثل السكرى أو ارتفاع ضغط الدم أو داء حاد أو مزمن أو مرض وراثى كلوى أو كبدى، مع وجود فحوصات مخبرية تؤكد سلامة الوظيفة الكلوية والكبدية، وعدم وجود التهاب كبد وبائى أو مرض الإيدز مع فحص بول طبيعى وتحديد فصيلة الدم.

وخصص المركز قسمًا للحديث عن المزايا التى تُمنح للمتبرعين بالأعضاء، ومن بينها منح وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة للمتبرعين بالأعضاء الرئيسية، وهى: القلب، والكبد، والكليتان، والنخاع العظمى.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق