التأثير التركي في تتارستان: طابور خامس سري

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحت العنوان أعلاه، كتب سيرغي نيكولايف، في "أوراسيا ديلي"، حول الدور الخطير الذي تلعبه المدارس التركية في روسيا، والخوف من طعنة أخرى تتلقاها موسكو من أنقرة في الظهر.

وجاء في المقال: في الـ 19 من أبريل، أقرت محكمة نابريجنوتشيلنسكي في تتارستان بتطرف كتب الداعية التركي الراديكالي سعيد نورسي (1878-1960).

المفهوم عن دور "القوة الناعمة" الذي تلعبه المدارس الثانوية التركية لأنقرة، ظهر في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. قبل ذلك، لم يكن الافتتاح الهائل للمؤسسات التعليمية التركية في جميع أنحاء البلاد تحت قيادة أتباع غولن يزعج أحداً.

بحلول العام 2003، تم إغلاق معظم المدارس الثانوية التركية في روسيا: تم ذلك في كل مكان، باستثناء تتارستان. ففي هذه الجمهورية، تبين أن مواقف اللوبي التركي في النخبة المحلية أقوى بكثير، وبالتالي تم تأجيل مسألة إغلاق المدارس التركية لمدة 4 سنوات.

بدا وكأن نزوح المعلمين الأتراك في العام 2008 من المدارس الثانوية في تتارستان (في المجموع، غادرها حوالي 70 معلما تركيا من أتباع غولن) كفيل بأن يحمي تلاميذ المدارس في المنطقة من التأثير التركي، لكن المشكلة هي أن أتباع غولن ظلوا بين المعلمين المحليين. فقبل أن يغادر الأتراك، أعدوا بديلاً عنهم.

وهكذا، فإن التأثير التركي في نظام التعليم في تتارستان لا يزال قائما. مع أن مظاهره الآن تافهة وتبقى في شكل طابور خامس شديد التآمر.

على الرغم من أن حركة "حزمت"، أو كما يطلق عليها في تركيا (Fethullahçı Terör Örgütü - "المنظمة الإرهابية لحركة فتح الله")، محظورة، فإن الموقف من منظمة "نورجولار"، وشخص سعيد نورسي في تركيا أكثر من لطيف. يعاد طبع كتبه على نطاق واسع، ويتحدث عنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باحترام.

يعد توزيع كتب الداعية سعيد نورسي في روسيا، التي تعمل من أجل إلغاء تجريمها منظمات حقوق الإنسان المختلفة بنشاط، تعد أحد مكونات "القوة الناعمة" لتركيا. ينبغي أن نتذكر ذلك، حتى لا نتلقى فجأة "طعنات في الظهر" مرة أخرى في لحظة معينة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تابعوا RT علىRT
RT
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق