ألمانيا تستعد لاستقبال مواد خطرة من مرفأ بيروت لإتلافها تجبنا لحدوث انفجار ثان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تتهيّأ سفينة تابعة لجمعية مكلّفة إزالة المواد الخطرة من مرفأ بيروت، لنقل عشرات المستوعبات المليئة بالمواد الخطرة من العاصمة اللبنانية إلى ألمانيا للتخلص منها، وفق ما أعلن مسؤول في هذه الهيئة، وذلك بعد مرور أشهر على الكارثة التي شهدها هذا الميناء.

وتم تكليف شركة "كومبي ليفت" الألمانية إزالة المواد الخطرة من المرفأ بعد انفجار مئات الأطنان من مادة نيترات الأمونيوم في الرابع من أغسطس 2020 ما أوقع أكثر من مئتي قتيل ودمّر مساحات شاسعة في العاصمة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "كومبي ليفت" هايكو فيلدرهوف إن المستوعبات سيتم إتلافها في ألمانيا، وتابع خلال مراسم أقيمت في المرفأ إن "السفينة متواجدة هنا وسنغادر في نهاية الأسبوع" إلى ألمانيا.

وقال إلياس أسود، رئيس مجلس الأعمال اللبناني-الألماني، إن المشروع أزال من المرفأ "كل المواد السامة والمسرطنة والقابلة للاشتعال والمواد الكيميائية الشديدة التفاعل التي كانت مخزّنة هنا لعقود".وأضاف أن الشركة الألمانية كانت مكلّفة بمعالجة "49 مستوعبا من المواد الخطرة فقط"، مضيفا أن الأمر انتهى بهم بمعالجة أكثر من 75 مستوعبا سيتم شحن 59 منها.

وأوضح أنه "سيتم التخلّص" من 15 مستوعبا آخر "بطريقة آمنة ومراعية للبيئة في أماكنها"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وصرّح خبير مواد كيميائية يدير العملية - وفق وكالة فرانس برس- في فبراير أن بيروت تجنّبت بالصدفة انفجارا كيميائيا ثانيا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق