نقيب الفلاحين يوضح أسباب وجود فجوة بين أسعار المنتجات الزراعية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال نقيب الفلاحين حسين عبدالرحمن أبوصدام، إن معظم أسعار المنتجات الزراعية انخفضت بشكل واضح، إلا أن تعدد الحلقات الوسيطة وسع الفجوة ما بين سعر المنتج في الحقل والسعر عند باعة التجزئة، بجانب ارتفاع تكلفة نقل المحاصيل وسرعة تلف معظم المنتجات الزراعية وارتفاع تكاليف التخزين مع ارتفاع إيجار المحلات، وانتشار الباعة الجائلين يجبر التجار أحيانا على تعويض ذلك في رفع السعر على المستهلك مما جعل المواطن في حالة عدم رضا بتسعيرة المنتجات الزراعية .

وأرجع «أبوصدام» أسباب انخفاض أسعار المحاصيل الزراعية إلى اختفاء ظاهرة فواصل العروات وإمكانية زراعة معظم المحاصيل طوال العام في ظل تطور نظم الزراعه وغياب الدورة الزراعية الإلزامية، بجانب طرح وزارة التموين والجمعيات الحكومية كميات كبيرة من الخضروات والفواكه لإحداث التوازن في الأسعار ومنع الاستغلال، وزيادة المساحات المنزرعة من معظم المحاصيل واستمرار تواجدها طوال العام، وزيادة إنتاجية معظم المحاصيل لاعتدال المناخ وزراعة أصناف جديدة ذات إنتاجية عالية .


وتابع نقيب الفلاحين: انتشار المنافذ الحكومية من أسباب استقرار أسعار المنتجات الزراعية لإسكات صراخ المستهلكين، التدخل الحكومي المستمر بالاستيراد أحيانا والبيع باسعار مخفضه في المنافذ أحيانا أخرى في حالة ارتفاع اسعار أي منتج زراعي لإسكات صراخ المستهلكين، بجانب دخول معظم الأراضي المستصلحة حديثا في دائرة الإنتاج، وضعف القوة الشرائية للمواطنين بسبب تداعيات فيروس كورونا السلبية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق