وزير المياه في ورشة عمل بإب يؤكد السعي للنهوض بقطاع المياه

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
صعدة برس - وكالات -
أكد وزير المياه والبيئة المهندس عبدالرقيب الشرماني سعي الوزارة للنهوض بقطاع المياه والبيئة من خلال استمرار تنفيذ مشاريع المياه وتقديم الخدمات في إطار مشروع الشهيد الرئيس صالح الصماد “يد تحمي .. ويد تبني “.

وأشار الوزير الشرماني في ورشة عمل خاصة بمشروع إعادة تأهيل وصيانة ورفع كفاءة محطة المعالجة لمياه الصرف الصحي بمدينة إب، اليوم بحضور محافظ إب عبدالواحد صلاح إلى أن الوزارة تضع احتياجات المحافظة من مشاريع المياه والصرف الصحي ضمن أولوياتها خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أن زيارته لمحافظة إب تأتي تنفيذا لتوجيهات رئيس المجلس السياسي اﻷعلى لتلمس احتياحات أبناء المحافظة من خدمات ومشاريع المياه للتخفيف من معاناتهم في ظل استمرار العدوان والحصار .. مؤكداً دعمه لمشروع تأهيل وصيانة مشروع الصرف الصحي بمدينة إب والمشاريع التي تحتاجها للتغلب على أزمة المياه.

وتطرق وزير المياه والبيئة إلى المشكلات التي تعاني منها محطة معالجة الصرف الصحي بمدينة إب، نتيجة تصميم المحطة لاستقبال محتوى عضوي قليل في ظل الارتفاع المتزايد لعدد السكان واستقبال المحافظة لأعداد كبيرة من النازحين.

وحث المشاركين في الورشة على تبادل الخبرات والخروج بنتائج إيجابية تخدم العمل في مجال الصرف الصحي.

فيما أوضح مدير مؤسسة المياه بالمحافظة المهندس سليم البحم أن الورشة تأتي في إطار تعزيز الجهود للتوسع في أنشطة ومشاريع الصرف الصحي.

وأعرب عن الأمل في أن تسهم مخرجات الورشة في تحديد الأساليب والوسائل الفعّالة لحشد وتوظيف الجهود في تحسين مشاريع الصرف الصحي.

وبين المهندس البحم أن محطة المعالجة بمدينة إب صممت عام 1990م لمعالجة خمسة آلاف متر مكعب من المياه العادمة، فيما تستقبل حالياً ما يزيد عن 18 ألف متر مكعب في اليوم الواحد .. لافتا إلى ضرورة إنشاء أحواض وخزانات توازن بقدرة خمسة آلاف متر مكعب لمعالجة المياه.

بدوره قدّم مدير الوحدة التنفيذية بمؤسسة المياه بالمحافظة عرضاً حول إنجازات المؤسسة خلال الفترة 2019 م حتى 2021م.

وقُدمت في الورشة التي شارك فيها فريق الدراسة، وكوادر مؤسسة المياه ومرافق الصرف الصحي وممثلو الجهات المعنية، ثلاث أوراق عمل تناولت اﻷولى مشكلات محطة المعالجة ومخرجاتها مقدمة من عميد كلية الزراعة بجامعة إب الدكتور علي مياس، وركزت الورقة الثانية التي قدّمها مدير الشئون الفنية بمؤسسة المياه المهندس يزيد الدرويش على أسباب المشكلات التي تعاني منها المحطة.

فيما تضمنت الورقة الثالثة لعضو فريق الدراسة المهندس فاروق القدسي، مقترحات وحلول لرفع كفاءة المحطة وتحسين أدائها استناداً الى التجارب الناجحة التي نفذت في مجال الصرف الصحي.

وأوصت الورشة التي حضرها وكيل المحافظة قاسم المساوى، بتعزيز الوعي بمخاطر استخدام المياه العادمة في ري المحاصيل الزراعية وتفعيل إجراءات ضبط المزارعين المخالفين وإلزام الجهات الحكومية والخاصة ذات الصرف الملوث مثل المستشفيات والمسالخ ومحلات تغيير الزيوت ومحلات غسيل السيارات والمناشير بعمل صرف خاص بها.

حضر الورشة مدراء فرع الهيئة العامة لمياه الريف بالمحافظة المهندس عبدالملك فارع وفرع الهيئة العامة للموارد المائية المهندس عبدالرؤوف دحوه ومحمية وادي عنة والدور المهندس محمود الشهاري ونائب مدير مؤسسة المياه المهندس نجيب الجبري.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق