"التصدي للجوائح في المستقبل".. ما الذي تطلبه "الصحة العالمية"؟ تعرّف

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
"جيبريسوس": واجهنا تحديًا كبيرًا للحفاظ على أساليب مكافحة "كوفيد-19"

دعا مدير عام منظمة الصحة العالمية، إلى إجراء مفاوضات هذا العام بشأن اتفاقية دولية لتعزيز الاستعدادات لمواجهة الجوائح في المستقبل في إطار إصلاحات شاملة تبنتها الدول الأعضاء في المنظمة.

ووفق "سكاي نيوز عربية"، قال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام للمنظمة، في اجتماعها الوزاري السنوي: إن المنظمة التابعة للأمم المتحدة واجهت "تحديًا كبيرًا" للحفاظ على أساليب مكافحتها لمرض كوفيد-19 عند المستوى الحالي، وتَطَلّب ذلك تمويلًا مستدامًا ومرنًا.

وفي وقت سابق الاثنين، وهو آخر أيام اجتماعات المنظمة، وافق وزراء صحة الدول أعضاء المنظمة على دراسة توصيات بتطبيق إصلاحات طموحة أعدها خبراء مستقلون لتعزيز قدرات كل من المنظمة والدول لاحتواء المسببات الجديدة للأمراض.

وسيجتمع وزراء الصحة في الدول الأعضاء في المنظمة، وعددها 194، من 29 نوفمبر لاتخاذ قرار حول بدء مفاوضات بشأن معاهدة دولية الهدف منها تعزيز سبل التصدي للجوائح في المستقبل.

وقال تيدروس "التوصية الوحيدة التي أعتقد أنها ستكون المسؤولة عن تقوية المنظمة والأمن الصحي العالمي هي التوصية بمعاهدة بشأن الاستعداد للجوائح ومكافحتها".

وقد يكون الطريق طويلًا أمام التوصل لمثل هذه المعاهدة، فاتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية لمكافحة التبغ، وهي أول اتفاقية عالمية للصحة العامة، أبرمت في 2003 بعد مناقشات استمرت أربع سنوات، وبموجب القرار الذي قدمه الاتحاد الأوروبي، والذي تم تبنيه بالإجماع، سوف تتصدر الدول الأعضاء الإصلاحات خلال عملية تستغرق عامًا.

وقال سكوت موريسون رئيس وزراء أستراليا في الاجتماع: "من الضروري أن نعزز دور الإشراف العالمي، وأن نعطي منظمة الصحة العالمية السلطة والقدرة على القيام بهذا العمل المهم من أجل شعوب العالم كلها".

وأصاب فيروس كورونا المستجد أكثر من 170 مليون شخص، وأودى بحياة ما يقرب من 3.7 ملايين؛ وفقًا لإحصاء أعدته "رويترز" للأرقام الوطنية الرسمية.

ورحّب مايك رايان مدير الطوارئ في المنظمة، بالقرارات قائلًا في كلمته أمام الاجتماع الوزاري السنوي: "مسببات الأمراض لها اليد العليا في الوقت الحالي، وتظهر بوتيرة أكبر وغالبًا في صمت في كوكب غير متوازن".

وتَبَنّت الجلسة العامة القرارات رسميًّا الاثنين، وهو آخر أيام الاجتماع الوزاري الذي استمر أسبوعًا.

وقال الخبراء، الذين وجدوا إخفاقات جوهرية في التصدي العالمي لفيروس كورونا في أوائل عام 2020: إنه ينبغي منح منظمة الصحة العالمية القدرة على إرسال المحققين بسرعة؛ لتعقب تفشي الأمراض الجديدة ونشر نتائجها الكاملة دون تأخير.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق