تحدي المغناطيس.. ما حقيقة وجود شرائح معدنية في لقاح فيروس كورونا؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نفى خبراء في الطب لوكالة رويترز إن لقاحات COVID-19 لا تحتوي على معادن أو شرائح معدنية دقيقة تجعل المتلقي ممغنطًا في موقع الحقن.

تم تقديم هذا الادعاء الخاطئ في سلسلة من مقاطع فيديو انتتشرت سريعُا عبر مواقع التواصل الاجتماعى ( فيسبوك- تويتر- يوتيوب) تدَعي إظهار مغناطيس ينجذب إلى جسد متلقي لقاح كورونا.

أفادت تلك المقاطع أن هذه الظاهرة المفترضة هي دليلاً على أن الأشخاص الذين تلقوا اللقاح قد حصلوا على شريحة إلكترونية (

و
) :

بينما لم يقدم البعض الآخر أي تفسير لـ «تحدي المغناطيس» ( وهنا). مقطع فيديو واحد فقط صرَح بإسم لقاحًا محددًا، حيث ادعى شخص بأنه قد تلقى لقاح Pfizer / BioNTech (هنا).

ومع ذلك، فإن هذه المنشورات ليست دليلًا على تفاعل مغناطيسي ولا أن لقاح COVID-19 يحتوي على شرائح معدنية.

وهنا في هذا التقرير، نوضح حقيقة وجود شرائح معدنية في لقاح كورونا:

من ضمن المنشورات والتغريدات عبر مواقع التواصل الاجتماعى، انتشر هذا الادَعاء بشكل كبير والذى اثار موجة من القلق والتساؤلات... منهم تلك التغريدة على موقع التدوينات القصيرة تويتر، جاء فيها:


ما صحة هذه الادَعاءات؟

في البداية، لا تحتوي أي من لقاحات فيروس كورونا المعتمدة في المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة على مكونات معدنية (هنا وهنا وهنا ). تحتوي العديد من اللقاحات الأخرى على كميات صغيرة من الألومنيوم (هنا)، لكن وفقًا لباحثي جامعة أكسفورد، فإن هذا ليس أكثر ضررًا من الكميات القليلة الموجودة بشكل طبيعي في جميع الأطعمة ومياه الشرب تقريبًا والتى يمكن الاطلاع على مكونات اللقاح من (هنا).

ثانيا، حتى لو احتوت لقاحات COVID-19 على معادن، فلن تسبب تفاعلًا مغناطيسيًا. فبحسب تقرير طبى نشره موقع «هيلث ديسك»، فإن كمية المعدن التي يجب أن تكون في لقاح حتى تجتذب مغناطيسًا أكبر بكثير من الكميات التي يمكن أن تكون موجودة في جرعة صغيرة من اللقاح، كما أن ليس من المعروف أن اللقاح يحتوي على أي معادن أو يسبب أي استجابة للمجالات المغناطيسية. (هنا).

وأضاف التقرير، أن البشر جميعًا «مغناطيسيون» بشكل طبيعي، لأن أجسادنا تحتوى على كميات ضئيلة من الحديد (وهو معدن مغناطيسى). ومع ذلك، فإن الجمع بين الحديد والماء في الجسم يصد المغناطيس بشكل طفيف للغاية، وهذه الوظيفة هي أساس فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) التي تسمح للأطباء بتقييم أعضائك في المستشفيات (هنا).

وفى ذات السياق، وصف البروفيسور مايكل كوي من كلية الفيزياء في ترينيتي كوليدج دبلن (هنا) أيضًا الادعاءات بأنها «هراء كامل». وفقًا لتصريح أدلى به لرويترز، موضحًا أن الانسان يحتاج إلى جرام واحد من معدن الحديد لجذب مغناطيس في مكان الحقن.

وأضاف: «بالمناسبة، تم حقن زوجتي بجرعتها الثانية من لقاح فايزر اليوم، وقد تناولتها منذ أكثر من أسبوعين. لقد تحققت من أن المغناطيس لا ينجذب إلى أذرعنا! «.

وردًا على فيديو «تحدي المغناطيس» الذي يدعي على وجه التحديد أنه يظهر متلقي للقاح Pfizer، أكدت متحدثة باسم الشركة لرويترز أن لقاحهم لا يحتوي على أي معادن ولا يمكن أن يسبب استجابة مغناطيسية عند حقنه.

فند إخصائي طب الأطفال، الدكتور محمد أمير طليمات، عددًا من الشائعات أثيرت على تركيب لقاح فايزر، كاشفًا عن مكوناته بالتفصيل.

وقال طليمات، خلال تصريحات لقناة MBC، إنه لا صحة لما يثار بشأن وضع شرائح مصاحبة للتطعيم بلقاح، مؤكدًا أنها شائعات يطلقها اللوبي المقاوم للقاح كل فترة، لا أساس لها من الصحة.

وأوضح الدكتور طليمات، إن تركيب اللقاح بسيط جدًا، وهو عبارة عن 30 ميكروجرامًا من الحامض النووي (آر إن إيه)، ومادة دهنية سكرية وجليكول وجليسروفسوفوكولين، مع سكروز وكلور بوتاسيوم وكلور صوديوم، وكل هذا بكميات زهيدة جدًا، كي يتمكن الحمض النووي من الوصول إلى الخلية دون أن يفسد.

وأضاف طليمات: نلاحظ من هذا التكوين أنه لا توجد معادن على الإطلاق، كما يحدث في بعض اللقاحات الأخرى، كما لا توجد في لقاح فايزر مواد حافظة، وهذا التركيب معروف ومنشور للعامة، ومن ثم فإن كل ما يتم تداوله من شائعات حول اللقاح يستهدف إثارة البلبلة ليس إلا.

وتحدث طليمات عن فعالية اللقاحات، قائلًا: لقاح فايزر يعطي مناعة بنسبة 95% بعد تناول جرعتين، وتسمر تلك المناعة لمدة تتراوح بين 6 شهور وعامين، وإلى الآن لم يُنصح بأخذ جرعة ثالثة، وكل اللقاحات المعتمدة من منظمة الصحة العالمية جميعها فعالة ضد طفرات فيروس كورونا.

شاهد الفيديو من هنا:

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق