"أمانة عسير" تحصد جائزة "درع الحكومة الذكية" على مستوى الوطن العربي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تُمنح سنويًّا لأفضل الممارسات في مجال التحول المؤسسي الذكي والخدمات الإلكترونية

حصدت أمانة منطقة عسير جائزة "درع الحكومة الذكية العربية" بفئتي المواقع الإلكترونية الحكومية في نظام إدارة خدمة العملاء والابتكار الحكومي في نظام أتمتة أعمال الرقابة الميدانية للمراقبين لعام 2021م، المقدمة من أكاديمية جوائز التميز في الدول العربية التي أقيمت يوم أمس بمدينة دبي.

وفازت أمانة منطقة عسير بالجائزة، وسط مشاركة عربية وعالمية من القيادات والخبراء في المؤسسات الحكومية، والمنظمات الدولية وقطاعات الأعمال وتكنولوجيا المعلومات على المستوى الدولي والإقليمي.

وتعد هذه المرة الأولى التي تفوز فيها أمانة منطقة عسير بهذه الجائزة، بعد منافسة مع العديد من الجهات ذات العلاقة؛ لا سيما وأن الجائزة كانت في إطار توجهات الأمانة واهتماماتها بالإبداع الإلكتروني والتحول الرقمي وخلق بيئة عمل تعتمد على التعاملات الإلكترونية وفق توجهات استراتيجية نفّذتها أمانة منطقة عسير في العمل البلدي.

ويأتي نيل أمانة منطقة عسير لهذه الجائزة، امتدادًا لجوائز عدة حصدتها الأمانة على المستويين الدولي والإقليمي بعدة مجالات ومواكبة للنقلة النوعية التي تشهدها الأمانة في الوقت الراهن.

من جهته أوضح أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي، أن فوز الأمانة ر بهذه الجائزة جاء في إطار النقلة الضخمة في مجال تقديم الخدمات الإلكترونية عبر بوابتها الإلكترونية المتكاملة، بالإضافة لتطوير الخدمات الإلكترونية التي تهدف إلى تقديم خدمات إلكترونية متكاملة لتسريع الإجراءات، وتسهيلها عبر أنظمة تقنية مرتبطة بمعايير ضبط الجودة وقياس الأداء.

وأضاف الحميدي أن تحقيق الأمانة لهذه الجائزة جاء نتيجة اهتمام ودعم القيادة الرشيدة -رعاها الله- بمختلف القطاعات ومنها القطاع البلدي، والتي تهدف لتحقيق المفهوم النوعي في رفع التنافسية والاستجابة لمتطلبات المستفيدين واحتياجاتهم، وتعزيز مسيرة التطور والنماء والارتقاء بالخدمات البلدية للتيسير على المواطنين وراحتهم.

وأشار إلى أن هذه الجائزة جاءت نظير الكثير من الأعمال التطويرية التي قامت بها الأمانة وتتويجًا للجهود التي بذلتها بمتابعة من أمير المنطقة الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز، وبدعم من قِبَل وزارة الشؤون البلدية والقروية ممثلة في الوزير ماجد الحقيل في دعم الأمانات والبلديات؛ مما أسهم في التطور الكبير في الخدمات الإلكترونية عبر مجموعة من الحزم الإلكترونية المقدمة للمستفيدين.

واختتم الدكتور الحميدي تصريحه مشيرًا إلى أن الجائزة الحقيقية له على الصعيد الشخصي وللأمانة؛ هي خدمة المواطنين وتيسير إجراءاتهم وتوفير كافة متطلباتهم عبر منظومة من الخدمات الإلكترونية النوعية.

جدير بالذكر أن الجائزة تُمنح سنويًّا لأفضل الممارسات في مجال التحول المؤسسي الذكي ومبادرات تطوير التنافسية والخدمات الإلكترونية الذكية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق