الخسائر المتراكمة تضع شركات سعودية بـ"النفق المظلم".. وأخرى تقترب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مباشر ـ ثابت شحاتة: لا تزال مجموعة من الشركات المدرجة بسوق الأسهم السعودي، تسابق الزمن للوصول إلى خطة إنقاذ، تخرجها من "النفق المظلم"، بعد زيادة الخسائر المتراكمة لديها، خاصة في ظل استمرار تداعيات كورونا.

وارتفعت قائمة الشركات السعودية المدرجة، التي لديها خسائر متراكمة، أكثر من 20% من رأسمالها، إلى 27 شركة، بحسب آخر بيانات مالية للشركات، تخطت الخسائر لدى بعض الشركات 3 أضعاف رأس المال.

وكشفت إحصائية لـ"مباشر"، تستند إلى بيانات الشركات على موقع "تداول السعودية"، ارتفاع إجمالي الخسائر المتراكمة لدى الشركات المدرجة إلى نحو 13.6 مليار ريال، تمثل نحو 36%، من إجمالي رؤوس أموالها، التي تصل إلى 37.8 مليار ريال.

الصورة

وتنقسم الشركات التي لديها خسائر متراكمة أكثر من 20% من رأس المال، إلى 3 نطاقات؛ وفقاً لضوابط هيئة السوق المالية السعودية هي: النطاق الأحمر والبرتقالي والأصفر.

النطاق الأحمر

وتأتي على رأس هذه الشركات، مجموعة من الشركات تخطت الخسائر المتراكمة لديها نصف رأسمالها؛ وهو ما يعرف بالنطاق الأحمر، والذي يضم 6 شركات، تحتاج إلى خطة إنقاذ سريعة؛ لكي تستطيع أن تعود إلى الحياة مرة أخرى.

وتحتل شركة أبناء عبدالله عبدالمحسن الخضري، مركز الصدارة بالقائمة الحمراء، بخسائر متراكمة تصل إلى نحو 1.83 مليار ريال، تمثل 328.58% من رأسمال الشركة الذي يبلغ البالغ 557.81 مليون ريال.

أعلنت "الخضري"، في بداية مايو /أيار الماضي، عن موافقة المحكمة التجارية بالدمام على طلب الشركة بتمديد المهلة المقررة لتقديم مقترح إعادة التنظيم المالي، بمنح الشركة مهلة إضافية مدتها 6 أشهر، تنتهي بتاريخ 22 ذي الحجة 1442 هـ.

وقررت هيئة السوق المالية السعودية، في أبريل / نيسان 2021، إحالة عدد من الأشخاص المسؤولين نظاماً في شركة أبناء عبدالله عبدالمحسن الخضري، إلى النيابة العامة؛ للاشتباه في وجود مخالفات، تمت خلال الفترة من 30 مايو/ أيار 2017م وحتى 13 يناير/ كانون الثاني 2020م.

وكشفت "الخضري"، في مارس / آذار الماضي، أن أمين إعادة التنظيم المالي تسلم الحكم النهائي الصادر من المحكمة التجارية بالرياض - دائرة الاستئناف الخامسة القاضي بقبول عدة اعتراضات من قبل الدائنين، ورفض عدد من الاعتراضات الأخرى.

وتأتي الشركة السعودية الهندية للتأمين التعاوني "وفا للتأمين" بالمركز الثاني، من حيث أعلى نسبة خسائر متراكمة إلى رأس المال، بخسائر متراكمة تبلغ 209.12 مليون ريال، تمثل 209.12% من رأسمال الشركة الذي يبلغ 100 مليون ريال.

وأعلنت "وفا للتأمين"، في أبريل / نيسان الماضي، عن نتائجها المالية لعام 2019، والتي أظهرت تراجع صافي الخسائر بنسبة 79.3% إلى 32.68 مليون ريال، مقابل خسائر قيمتها 157.96 مليون ريال في عام 2018.

وعزت الشركة تراجع صافي الخسائر بالعام 2019؛ إلى انخفاض تكاليف ومصاريف الاكتتاب والديون المشكوك في تحصيلها والمصاريف العمومية والإدارية.

وكشفت "وفا للتأمين"، في مارس / آذار 2021، أنه تم بدء سداد الدفعة الثانية من دفعات الدائنين تماشياً مع المقترح المصدق بتاريخ 27 مارس/ آذار 2021م؛ وذلك بالتنسيق مع أمين اعادة التنظيم المالي المعين من قبل المحكمة التجارية بالرياض وليد سبحي.

الصورة

النطاق البرتقالي

وتضم القائمة الثانية للشركات التي لديها خسائر متراكمة، مجموعة من الشركات تعد في وضع أقل خطورة من سابقتها، وهي الشركات التي تصل خسائرها المتراكمة إلى 35% بما يقل عن 50% من رأس المال، أو  ما يعرف بالنطاق البرتقالي، والذي يضم 7 شركات.

وتتصدر شركة كيمائيات الميثانول "كيمانول"، هذه القائمة، بعد أن بلغت الخسائر المتراكمة للشركة 514.56 مليون ريال بما يعادل 42.67% من رأسمال الشركة البالغ 1.206 مليار ريال.

وأوضحت الشركة أن الأسباب الرئيسية للخسائر المتراكمة تعود إلى تخفيض قيمة بعض الأصول خلال الفترات السابقة والحالية والتي تمثل حوالي 62% من إجمالي الخسائر المتراكمة كما في نهاية مارس / آذار الماضي، بالإضافة إلى انخفاض الأسعار العالمية لبعض المنتجات البتروكميائية خلال الأعوام السابقة بسبب تباطؤ الطلب العالمي.

وتحولت "كيمانول" للربحية بالربع الأول من عام 2021، بصافي ربح بعد الزكاة والضريبة، بلغ 29.88 مليون ريال، مقابل 28.6 مليون ريال خسائر صافية بالربع الأول من 2020.

وعزت الشركة تحولها للربحية إلى تحسن الأداء التشغيلي لمعظم مصانع الشركة والذي أدى إلى زيادة الكميات المبيعة بنسبة 22.5%، بالإضافة إلى ارتفاع متوسط أسعار البيع، وانخفاض تكاليف التمويل نتيجة إعادة هيكلة القروض وانخفاض معدل الفائدة.

وتحتل شركة الخطوط السعودية للتموين، المركز الثاني ضمن النطاق البرتقالي، بخسائر متراكمة 343.8 مليون ريال، تصل نسبتها إلى 41.93% من رأسمال الشركة البالغ 820 مليون ريال.

وقرر مجلس إدارة "التموين"، في مايو / أيار الماضي، عن صدور قرار لمجلس الإدارة بالموافقة على تحويل فائض الاحتياطي النظامي إلى حساب الخسائر المتراكمة.

الصورة

النطاق الأصفر

أما النطاق الأصفر (خسائر متراكمة 20% من رأس المال بما يقل عن 35%) فيضم 14 شركة، بإجمالي خسائر متراكمة 8.8 مليار ريال، تمثل 28.3% من رؤوس أموال تلك الشركات التي تقدر بـ31 مليار ريال.

وتأتي الشركة المتحدة للتأمين التعاوني "المتحدة للتأمين" على رأس هذه القائمة، بخسائر متراكمة تصل إلى نحو 137 مليون ريال، تمثل 34.25% من رأس المال البالغ 400 مليون ريال.

وقفزت الشركة بصافي الخسائر نحو 773% بالربع الأول من عام 2021، إلى حوالي 27 مليون ريال، مقابل 3.09 مليون ريال صافي خسارة للربع الأول من العام الماضي، في ظل ارتفاع المطالبات المتكبدة والمصروفات العمومية والإدارية.

وجاءت شركات كبرى ضمن هذه القائمة، أبرزها شركة جبل عمر للتطوير، التي أعلنت عن خسائر متراكمة بقيمة 2.47 مليار ريال، بنهاية الربع الأول من عام 2021، تمثل 26.6% من رأسمال الشركة البالغ 9.29 مليار ريال.

وكشفت النتائج المالية لشركة جبل عمر بالربع الأول من عام 2021، ارتفاع صافي الخسائر 45.17%، إلى 345.3 مليون ريال، مقابل 237.86 مليون ريال خسائر صافية للربع الأول من العام الماضي.

وعزت الشركة ارتفاع صافي الخسائر إلى تراجع الإيرادات بسبب انخفاض معدل إشغال الفنادق والمراكز التجارية بسبب الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من تفشي جائحة فيروس كورونا.

الصورة

ترشيحات:

"الطاقة" يتصدر القطاعات الأكبر ربحية بأسواق الخليج بدعم أرامكو السعودية

أرباح البنوك العاملة بالسعودية ترتفع إلى 16.65 مليار ريال في 4 أشهر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق