«ديشامب» يحسم مستقبله مع الديوك الفرنسية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

حسم ديديه ديشامب، المدير الفنى لمنتخب فرنسا، موقفه بشأن إمكانية الاستقالة من منصبه بعد الخروج من دور الـ16 لبطولة أوروبا «يورو 2020» بالخسارة بركلات الترجيح أمام سويسرا، حيث تم توجيه سؤال إلى ديشامب: «هل نراك فى سبتمبر المقبل؟»، أجاب مدرب الديوك دون تردد «بالطبع، كما هو مخطط له».

وسيلعب منتخب فرنسا ضد البوسنة وأوكرانيا وفنلندا أيام 1 و4 و7 سبتمبر المقبل، فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022.

وأضاف المدير الفنى لأبطال العالم، فى تصريحات أبرزتها شبكة RMC الفرنسية: «الوقت غير مناسب للاستفسار حول مستقبلى، حرصا على وحدة الفريق وتماسكه».

وتابع: «لقد أبلغت اللاعبين بعد المباراة بأننى أتحمل المسؤولية كاملة، أنا معهم وأثق فى أنهم يساندوننى، وسنكون بحاجة لوقت لتجاوز هذه اللحظات الصعبة».

وأتم ديدييه ديشامب: «الخسارة واردة فى كرة القدم. إنها رياضة، ولا بد أن نتقبل الأمر مهما كان مؤلما». فى السياق ذاته، قال ديدييه ديشامب، مدرب فرنسا، إن المهاجم كيليان مبابى سيتعافى من آثار إهدار ركلة الترجيح الحاسمة خلال الخسارة أمام سويسرا والخروج من ثمن نهائى يورو 2020.

وأهدرت فرنسا، بطلة العالم، تقدمها بفارق هدفين، وتعادلت 3-3 مع نهاية الوقت الأصلى. ولم تتغير النتيجة فى الوقت الإضافى، قبل أن ينقذ يان سومر، حارس سويسرا، ركلة الترجيح الخامسة من مبابى.

وقال ديشامب إن مبابى وباقى لاعبى المنتخب الفرنسى سيتعلمون من إحباط هذه البطولة. وأبلغ ديشامب الصحفيين: «أعتقد أن ذلك سيساعد كل شخص. كيليان، حتى ولو لم يسجل أى هدف (فى البطولة) فإنه كان حاسما فى أمور كثيرة، وتحمل مسؤولية تنفيذ الركلة». وأضاف «لا أحد فى الواقع يشعر بالغضب منه. تحدثت إلى اللاعبين وندرك قوة هذا الفريق وقضينا العديد من اللحظات الرائعة معا. الليلة كانت مؤلمة وحزينة». ونفى المدرب البالغ عمره 52 عاما تكهنات بأنه بعد إهدار مبابى ركلة الترجيح لم يقدم على مواساته أى زميل فى
المنتخب الفرنسى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق