مع دخول العيد.. انتشار كبير لمهنة "الجزار الوهمي" والذبح العشوائي للأضاحي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
عمالة مخالفة تمتهن الذبح لـ72 ساعة فقط بمساعدة مواطنين.. والأمانات تحذر

منذ صباح عيد الأضحى المبارك، ولمدة ثلاثة أيام ينتشر ما يسمى بالجزارين المجهولين وهم عمالة غير متخصصة بالشوارع وبين الأحياء بهدف ذبح الأضاحي للأهالي والسكان وتصل قيمة ذبح الأضحية من 250 إلى 350 ريالاً لرأس الأضحية الواحدة.

وتبدأ بعض العمالة ومنهم من يعمل بمهنة السباك والكهرباء وغيرها من المهن الأخرى بامتهان مهنة مؤقتة لمدة 72 ساعة وهي مهنة جزار، وهناك من يسهل لهم العمل في هذه المهنة المخالفة من بعض المواطنين والمقيمين وإدخالهم المنازل من أجل ذبح الأضحية دون أي اشتراطات أو سلامة وإجراءات صحية.

هذه العمالة المخالفة تقوم بذبح الأضحية الواحدة بما لا يقل عن 250 أو 300 ريال وهو مبلغ مغر لهذا العامل خاصة لو قام بذبح أكثر من 5 أضاحي في اليوم الواحد بأقل تقدير.

وحذرت أمانات المناطق من ظاهرة الذبح العشوائي للأضاحي لما لها من أضرار صحية وبيئية خاصة في انتشار جائحة كورونا، إضافة إلى سلامة الأضحية التي تفتقد للكشف البيطري، مؤكدة التنسيق مع الجهات ذات العلاقة أمنيّاً وصحيّاً؛ للحد من هذه الظاهرة؛ موضحة أنه لا يمكن ضمان سلامة الذبيحة خلال الذبح العشوائي في المنازل أوالطرقات؛ إذ إن من أهمها الكشف البيطري الذي يغفل عنه كثير من الناس بسبب عدم معرفتهم بالأمراض المُعدية والمنتشرة في اللحوم التي تنتقل إلى الإنسان، إضافة إلى تعرّض الذبائح للملوثات الخارجية مثل ارتفاع درجة الحرارة والغبار والأتربة وعوادم السيارات؛ فضلاً عن عدم ضمان صحة الجزار ومدى خلوّه من الأمراض المعدية، بالإضافة إلى المعدات التي تُستخدم في عملية ذبح الأضاحي، إلى جانب تكاثر الذباب والحشرات في نفس موقع الذبح العشوائي بسبب غياب النظافة وطرق التخلص الآمنة من مخلفات الذبائح.

ودعت الأمانات المواطنين والمقيمين للإبلاغ عن أي ملاحظات أو شكاوى فيما يخص المسالخ على مدار الساعة عبر قنوات الأمانات التفاعلية، التي تم تخصيصها لاستقبال البلاغات والشكاوى، من خلال مركز(940).

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق