حاج يمني: رأيت وزراء ينزلون للحجاج ويقولون: ماذا ينقصكم؟ فهنيئًا لهذه البلاد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
في رسالة للذين يستغلّون الاحترازات الصحية بحج هذا العام ليطعنوا في السعودية

وجّه حاجٌّ يمني رسالة للذين يستغلون الاحترازات الصحية في حج هذا العام ليطعنوا في السعودية بالقول: "اتقوا الله إن هذه البلاد حافظة وراعية للتوحيد والعقيدة فلا وثن فيها، ولا قبر فيها، والله ليبقينّ الأمن ما بقي التوحيد، رغم أنوف الحاقدين، أليس الله القائل: "الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ"؟ مؤكداً: لا تصدقوا الدعايات ولا ما يرجفه المرجفون أعداء هذه البلاد من المنافقين، غضوا الطرف عن ذلك واسعوا إلى جمع كلمتكم واستعينوا بالله.

وقال الحاج اليمني عبر "سبق": شيباتنا كبارنا وصغارنا عجائزنا في هذه البلاد كلهم موحدون، والفضل لله عز وجل ثم للحكومة وحكامها وعلمائها. أقول لأولئك الحاقدون: أفلا تنظرون ما فعلت كورونا في الهند وأمريكا؟كم دقت من ألوف، ونحن في هذه البلاد وإن كنا نتألم من شدة الاحترازات إلا أنها من صالحنا أيها المسلمون".

وتابع: "أيها المسلمون، هاهي أرواح تنجو بفضلٍ من الله ثم بهذه الاحترازات تسير آمنة، وهاهو الحج بأفضل طرقه، وعلينا كما قال العلماء الربانيون أن نتساعد مع هذه البلاد ولو بالدعوة ولو بالكلمة الصالحة؛ فالبلاد محسودة من الأعداء من مشارق الأرض ومغاربها، فلا ينبغي أن نشارك هذا الفساد".

واختتم: "والله لقد رأيت بأم عينيّ مشاهد لم أرها من قبل في الحج، كوزراء ينزلون للناس يقولون: ماذا ينقصكم ماذا قصروا معكم؟ يمشون يتخطون المخيمات، فهنيئًا لهذه البلاد، وإن كنت لستُ منها لكنها كلمة أقولها لله، لا بد أن نحافظ على أمنها أشد ما نحافظ على ذرياتنا؛ لأن الحفاظ عليها حفاظ للإسلام والمسلمين وللتوحيد أجمع".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق