حنان غروي تحكي تجربتها للحج الـ15 و32 عامًا في مستشفيات المملكة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قالت: الحج هو "الصعب الحلو" والتعود على أجوائه لا يمكن الإفلات منه

بخبرة تمتد لأكثر من 32 عامًا في مستشفيات المملكة أغلبها في قسم العناية المركزة وللعام 15 في الحج، تروي حنان غروي مدير التمريض بمستشفى منى الوادي ‏بالمشاعر المقدسة جانبًا من حياتها مع الصعب الحلو، فتقول عبر مقطع فيديو بثته "صحة مكة": الحج "الصعب الحلو"، وقسم العناية المركزة هذا مستشفاي أنا وهذا بيتي، وفي الحج العطاء الذي نقدمه ممثلًا في قسم العناية المركزة، عطاء جبار، ‏كل شيء فيه دقيق ومحسوب.

وأضافت: على قدر التعب وعلى قدر السهر وعلى قدر قلة النوم ‏وضغط العمل؛ أقول في كل سنة هذه آخر سنة أعمل في الحج، مستحيل أن آتي مرة أخرى؛ ‏لكن أجواء الحج إدمان إدمان بكل معنى الكلمة.

‏وتتابع: ربما أكون قد بكيت أحيانًا وأنا صغيرة، بكيت أحيانًا بسبب ضغط العمل، ‏وأحس أن أولادي فعلًا بعيدون عني، والسنة هذه فعلًا صعبة ‏جدًّا بسبب تشخيص والدتي بورم في الدماغ، ‏وأجريت عملية سرطان الثدي، ‏ولو كان هناك ظرف ثانٍ لن يكون أقوى من هذا الظرف للاعتذار عن الحج هذا العام.

وأردفت: ‏وأيضًا لنا زميلة توفيت والدتها هذا العام ،‏حضرت لمشاهدة والدتها بعد الوفاة، ثم بعد ذلك لم تكمل العزاء وعادت مرة أخرى للعمل معنا في الحج، يكفي أن تعيش الأجواء في الحج مع حجاج بيت الله الحرام ‏وتنسى كل الآلام التي كانت معك.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق