أخصائية للحجاج: احذروا الأطعمة المكشوفة وتجنبوا الوجبات الدسمة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
د. غنى خرسان تحذر من الإفراط في تناول كميات كبيرة من الطعام

دعت أخصائية التغذية العلاجية الدكتورة غنى خرسان، حجاج بيت الله الحرام إلى ضرورة الاهتمام بالجانب الغذائي، مع بذل المزيد من الطاقة والجهد في المشاعر المقدسة.

وذكرت أنه من المهم إمداد الجسم بالأغذية الصحية ليكتسب الحاج النشاط والطاقة؛ إذ ينبغي أن يتضمّن غذاؤه الكربوهيدرات المعقدة كالحبوب الكاملة، والشوفان، البطاطا، إضافة للخضراوات والفاكهة والبروتينات المتوفرة في البيض والدجاج واللحوم.

وشدّدت على ضرورة عدم تناول وجبات كبيرة ودسمة قبل أداء الشعائر مباشرة لتجنب الإصابة بالخمول والتعب.

وقالت إنه من الأفضل تناول الوجبة قبل أداء الشعائر بساعة أو ساعتين، مع الحرص على حمل بعض الوجبات الخفيفة الصحية التي تمدّ الجسم بالطاقة خلال أداء الشعائر "كالتمر – المكسرات – الفواكه المجففة – اللبن".

وقالت: لتجنب الإصابة بالجفاف يجب الحرص على شرب الماء باستمرار واختيار الخضراوات والفاكهة التي تمد الجسم بالسوائل والفيتامينات والمعادن لتضمن ترطيب الجسم خلال المجهود الشاق والحرارة المرتفعه "كالخيار – الخس – البطيخ – الشمام".

وأضافت: من المفيد إضافة بذور الشيا إلى الماء؛ لأنها تمتص أضعاف حجمها من السوائل لتمد بها الجسم لاحقًا، وبذلك تساهم في إضافة المزيد من التروية.

وحول كيفية تفادي التعرض لأي حالة من التسمم الغذائي، قالت: ينبغي على الحجاج تجنب تناول الأطعمة المكشوفة أو غير المبردة لفترات كافية، والامتناع عن تناول المأكولات التي تحتوي على المايونيز أو الكريمة؛ لأنها قد تفسد سريعًا في الحرارة المرتفعة، إضافة إلى الاهتمام بالنظافة العامة وغسل الأيدي باستمرار.

ودعت الحجاج إلى عدم الإفراط في تناول كميات كبيرة من الطعام ، خاصة أنه يكثر توزيع الأطعمة والمشروبات بين الحجاج فينبغي أولًا التأكد من أنها بحالة جيدة ومبردة، ويفضل تركها إذا كان نوع الغذاء غريبًا على الحاج، فقد يكون غير ملائم له بسبب اختلاف الثقافات الغذائية بين البلدان.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق