إطلاق مسار جديد لمتعثري الحجز الإلكتروني لخدمة المسالخ بالشرقية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
لخدمة المستفيدين بالمنطقة وضمان حصولهم على الخدمة بكل يسر وسهولة

أعلنت أمانة المنطقة الشرقية عن إطلاق مسارات إضافية ضمن مسار خدمة الحجز الإلكتروني التي أطلقتها مؤخرا لحجز مواعيد ذبح الأضاحي بالمسالخ عبر بوابة الأمانة الرقمية، وذلك من خلال تخصيص مسار لمن لم يتسنّ له الحجز الإلكتروني.

وتأتي هذه الخدمات الإضافية ضمن حرص الأمانة على خدمة المستفيدين بالمنطقة وضمان حصولهم على الخدمة بكل يسر وسهولة، بجانب خدمة بوابة الأمانة الرقمية لحجز موعد لذبح الأضاحي من خلال الرابط: https://www.eamana.gov.sa/E-services/Pages/Shared/slaughterhouseservice.aspx

وأوضح المتحدث الرسمي بأمانة المنطقة الشرقية محمد بن عبد العزيز الصفيان أنه يمكن للمستفيد الذي يتعذر عليه الحجز الإلكتروني الحصول على خدمة المسار المخصص له، مضيفاً: "إن الأمانة حرصت على تقديم الخدمات لمستخدمي المسالخ والاستفادة من خدماتها؛ بهدف الحفاظ على الصحة العامة، وتنظيم عمل المسالخ وتقديم أفضل الخدمات للمستفيدين من المسالخ؛ وتفاديا للزحام، بما يكفل سلامة اللحوم وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي.

ويعتبر هذا المسار خدمة إضافية من ضمن سلسلة من الخدمات التي تقدمها الأمانة للمستفيدين، هذا العام بعد أن أطلقت خدمة المسلخ الإلكتروني الخاصة بحجز المواعيد لذبح الأضاحي بالمسالخ عبر بوابة الأمانة الرقمية، إلكترونيا، وكذلك المطابخ المركزية.

وأبان "الصفيان" أن هناك خدمة إضافية هذا العام تم إدراجها ضمن الخدمات المعلن عنها، وذلك بالتواصل مع صاحب "الأضحية" الذبيحة بعد جاهزيتها في حال تأخر باستلامها، حيث يتم الاتصال به هاتفيا وإبلاغه بجاهزية "ذبيحته" في المسلخ وحضوره لاستلامها.

ونوه الى أن الأمانة حرصت على تشديد تطبيق الاحترازات الوقائية وتطبيق الإجراءات التي تحفظ سلامة العاملين والمستفيدين من هذه الخدمة في مسالخ المنطقة، وذلك بتطبيق التباعد والالتزام بالإجراءات كالتشديد على وضع الكمامة، والتأكد من تطبيق" توكلنا"، بالإضافة إلى وجود رجال الأمن لضمان الالتزام، مؤكداً أن الخدمات تقدم كل عام بشكل متطور ومختلف.

وكانت الأمانة قد أعدت خطة متكاملة، تشمل الأعمال الرقابية والإدارية والصحية والفنية كافة؛ وذلك بهدف الحفاظ على الصحة العامة، وتنظيم عمل المسالخ، ورفع الطاقة الاستيعابية بها؛ لتقديم أفضل الخدمات للمستفيدين من المسالخ؛ بما يكفل سلامة اللحوم وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق