توابع القرار السعودي بوقف الواردات.. رئيس جمعية المزارعين اللبنانية: الأسعار ستنهار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
حجم خسائر هائل.. وتخوفات من انهيار السوق

لا تتوقف تبعات القرار السعودي بوقف الواردات اللبنانية كافة على الميزان اللبناني التجاري فقط، أو لخسارتها لمصدر هام من مصادر الدخل فحسب، بل تتعدى توابعها لتشمل السوق المحلي المهدد بالانهيار، بحسب رئيس جمعية المزارعين اللبنانية.

ففي تصريحات أبرزتها وسائل إعلام لبنانية، ومنها صحيفة "النهار"، عبر رئيس جمعية المزارعين اللبنانيين، أنطوان الحويك، عن تخوفه من انضمام دول عربية وخليجية أخرى للموقف السعودي من الواردات اللبنانية، ما يعني أن "تصدير المنتجات الزراعية من لبنان يكون قد انتهى"، على حد تعبيره.

وأوضح "الحويك" أنّ "قرار وقف الواردات اللبنانية يؤدي إلى انهيار الأسعار محلياً"، مشيراً إلى أن "المزارع اللبناني ليس هو من يصدّر إنما التجار، لكن القطاع سيتأثر من انخفاض الأسعار بعد ارتفاع العرض في السوق المحلية".

ولفت رئيس الجمعية اللبنانية إلى أن صادرات لبنان من الخضار والفاكهة بلغت سنة 2020 نحو 312,6 ألف طن بقيمة 145 مليون دولار، فيما بلغت حصّة الصادرات الزراعية إلى السعودية 50 ألف طن، بقيمة 24 مليون دولار، أي بنسبة 16% من إجمالي الصادرات اللبنانية.

فيما تبلغ قيمة الصادرات الزراعية اللبنانية إلى دول الخليج مجتمعة 173.3 ألف طن، أي ما نسبته 55.4% من إجمالي صادرات لبنان من الخضراوات والفواكه، وهما رقمان يدلّان على حجم خسائر حظر الصادرات إلى الخليج.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق