"غوث" تعثر على "مفقود النعيرية" متوفى رغم وجود الماء والغذاء وأبراج الجوال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
خرج منذ 6 أيام لأجل صقر.. و"الجهل والإرهاق والتكميم" من أسباب الوفاة

عثر فريق غوث للإنقاذ على مفقود النعيرية الستيني بعد ثلاث ساعات من تلقيهم البلاغ عن فقده، وكان أهل المفقود قد أكدوا خروجه قبل ستة أيام بغرض تدريب صقره كعادته، إلا أن انقطاع الاتصال به هو السبب في الإبلاغ عن فقده.

وتفصيلاً؛ اعتاد أحد المواطنين من محبي تربية الصقور، على الخروج من مدينته " النعيرية" لنفود الصرار لتدريب "صقره" على الصيد، وقبل ٦ أيام خرج لهذا الغرض كعادته، وفقد ذووه الاتصال به في اليوم الثاني من خروجه، إلا أنهم اعتبروا ذلك طبيعيًا لاعتيادهم على خروجه في أماكن لا يوجد فيها بث.

وفي اليومين الأخيرين من فقده بدأ ينتاب ذووه الشك في تعرضه للخطر مما حدا بهم للتبليغ عن فقد الاتصال به لدى الجهات الأمنية والتي بدورها بدأت البحث عنه وأبلغت الفرق التطوعية.

ويقول لـ"سبق" مؤسس فريق وجمعية غوث للتوعية والإنقاذ منصور بن ناصر العاطفي فور تلقي الفريق البلاغ تم تمريره على الأعضاء، ومن توفيق الله كان بالقرب من برج الجوال - الذي اتصل منه المفقود آخر مرة - إحدى فرق غوث (ثلاث سيارات) ، وفور تلقيهم البلاغ بادروا بالبحث عن المفقود، ليعثر عليه العضو فيصل مقبل الحميدي، متوفى بجوار مركبته وذلك خلال ٣ ساعات من تلقي الفريق البلاغ وعلى بعد ٨٠ كلم من أقرب قرية".

وأضاف" العاطفي": وجد في مركبة المفقود ماء وطعام وعزبة متكاملة تكفيه لمدة أسبوعين تقريبًا ، كما أن تغريزة السيارة ليست صعبة، بل كانت عادية".

وتابع: "بالقرب من موقع وفاته - رحمه الله - برج جوال لشركة زين يعمل ويغطي الموقع كاملاً ، إلا أن شريحة جوال المفقود stc , وهو يجهل الإعدادات الجديدة التي يجب عملها في جواله لكي يتم ربطه ببث شركة زين ".

وأردف: "الوفاة بلا شك قضاء وقدر، ولكن لكل شيء سبب، فقد كان المفقود - رحمه الله - في مرحلة نقاهة من عملية تكميم معدة والتي يرافقها حالة تعب وإعياء وضعف في البدن مما تسبب في دخوله في حالة إرهاق ثم إغماء ثم انخفاض للضغط ثم الدخول في صدمة فالوفاة".

يُذكر أن عدد منسوبي فريق غوث المسجلين في الموقع الإلكتروني يتجاوز ٥٧٣١ عضوًا وعضوة في عدة تخصصات أهمها: البحث عن المفقودين في الصحراء، والغواصين لمفقودي البحار والمياه، ومنقذي الجبال والأودية، والمسعفين والأطباء، ومدربي الصحة والسلامة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق