مكة.. ساعتان على كف الخطر تُنهي معاناة ثلاثيني مع "4 جلطات عميقة"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
طاقم مميز بالمدينة الطبية نجح في التعامل مع انسداد أوردة الحوض والفخذ

نجح فريق طبي متخصص في مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة، عضو التجمع الصحي، في التدخل وإنهاء معاناة شاب بالعقد الثالث من العمر تَعَرّض لعدة جلطات وريدية عميقة خلال السنوات السابقة نتج عنها انسداد كامل في أوردة الحوض والفخذ؛ مما أدى إلى عدم قدرة الشاب على ممارسة عمله ونشاطاته اليومية بشكل طبيعي.

وأوضح رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية الدكتور محمد القرني، أن المريض خلال عدة سنوات قام باستشارة مجموعة من المراكز الطبية داخل وخارج المملكة ونظرًا لتدني نسبة النجاح والخطورة العالية له تردد كثيرًا في الخضوع للإجراء الطبي.

وأضاف أنه تم استقبال طلب إحالة للمدينة الطبية، وتم على الفور قبول المريض عن طريق نظام "إحالتي"، وبعد معاينته بالعيادة واستكمال الفحوصات الطبية اللازمة والأشعة المقطعية؛ تم إجراء قسطرة تشخيصية أولية لتشخيص المشكلة بشكل أدق، ووُضعت خطة العمل المناسبة، وقد أظهرت نتائجها وجود انسداد كامل في أوردة الحوض والفخذ الأيسر.

وأردف "القرني": نسبة نجاح التدخل الطبي ضعيفة في مثل هذه الحالات وقد ينتج عنه نزيف داخلي يهدد الحياة؛ لكن تم اتخاذ القرار بإمكانية التدخل وإنهاء معاناة الشاب؛ وذلك بعد التوكل على الله أولًا، ثم أخذ كل الاحتياطات اللازمة والضرورية للتعامل مع أي مضاعفات محتمله خلال الإجراء؛ وذلك بدعم مباشر من إدارة المدينة الطبية وما تملكه من كل التجهيزات اللازمة والإمكانيات الكبيرة.

هذا، وقد تمكن الفريق الطبي بقيادة الدكتور محمد القرني، وبمشاركة كل من الدكتور أيمن أحمد والدكتور شريف مخلص، من جراحة الأوعية الدموية، والدكتور سامر خوجة من التخدير، وطاقم مميز تمريضي وفني، من إجراء الجراحة بنجاح؛ وذلك تحت التخدير الموضعي؛ حيث تم عمل فتح وتوسيع لأوردة الفخذ والحوض بواسطة القسطرة التداخلية ووضع الدعامات عن طريق فتحة خلف الركبة لا تتجاوز ٣ ملم، واستغرق الإجراء قرابة الساعتين وقد غادر المريض المستشفى بعد ٢٤ ساعة وهو بصحة وعافية ولله الحمد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق