كايبرنيك يشبه دوري السلة الأمريكي بالعبودية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

متابعة: ضمياء فالح

يشبه نجم السلة الأمريكي السابق كولن كايبرنيك دوري السلة الأمريكي للمحترفين بمعسكر العبيد في فيلمه الوثائقي «كولن بالأبيض والأسود» على نتفليكس. وحضر كايبرنيك العرض الأول للفيلم في مدينة لوس أنجلوس الخميس ويظهر في الفيلم اللاعبون وهم يعرضون على كشافة ومدربي الأندية والمالكين البيض ثم يظهر في لقطة أخرى العبيد وهم يجرون السلاسل أثناء العرض على أسيادهم.
 ويروي الفيلم قصة طفولة نجم السلة في الإعدادية، وصولاً للأحداث التي جعلته مدافعاً عن العدالة في المجتمع الأمريكي. وثنى لاعب سان فرانسيسكو، الذي كان يتقاضى 19 مليون دولار سنوياً، ركبته في 2016 أثناء عزف النشيد الوطني اعتراضاً على وحشية الشرطة بحق السود.
ويقول كايبرنيك في الوثائقي الخاص الذي أطلق الجمعة:«المدربون والكشافة لا يريدون أن يفهم اللاعبون أن معسكرات التمرينات ترسخ ديناميكية القوة  قبل أن يضعوك في الملعب، تتجسس عليك الفرق وتفترسك وتمتحنك وتبحث عن أي خلل يمكن أن يؤثر في أدائك مستقبلاً، كل هذا يحصل أثناء مراقبة ساحة التمرينات تحت أنظار المالكين، بدون احترام للحدود، وبدون ترك أي كبرياء بغير خرق». ويظهر في الفيلم مجموعة من اللاعبين، ممثلون وجميعهم سود البشرة، يمرون أمام كايبرنيك قبل أن ينتقل المشهد لعبيد في مزاد.
 وانتقد مراقبون تشبيه كايبرنيك وقالوا إن لاعب السلة المتواضع يحصل على 900 ألف دولار سنوياً ويوجد حالياً في الدوري 34 لاعباً يتقاضون أكثر من 20 مليون دولار سنوياً، وكان كايبرنيك واحداً منهم قبل نهاية عقده عام 2017 ليصبح لاعباً حراً. ولم يلعب كايبرنيك منذ تركه ناديه أي مباراة احترافية واتهم الأندية الـ32 في الدوري بالتآمر ضده بسبب احتجاجاته ورفع قضية على الأندية وتوصل لتسوية لم يكشف عنها ثم تحول لمدافع عن حقوق اللاعبين السود وهم معظم من يلعب في دوري السلة، وسارع منتجو الأفلام لتصوير وثائقي عنه وتلقى دعماً من شركات على رأسها نايك.
 وانتقد مشجعون تشبيه كايبرنيك للاعبين بالعبيد ومن بينهم الصحفي كلاي ترافيس:«اللعبة تتيح لجميع اللاعبين من مختلف الأعراق فرصة أن يكونوا أثرياء، وأنت تشبههم بالعبيد ؟ أي واحد يدافع عن هذا الأحمق يفتقر للعقل».
 وعلق المراسل دان ماكلوجلن:«، أولاً هذا الجهل بالتاريخ يحول قضية العبودية لشيء مبتذل وثانياً ما يجري من تقييم للاعبين في كرة السلة ليس حكراً عليها، فهذا يحدث في جميع الرياضات، وثالثاً لا يوجد في دوري سلة كايبرنيك أي لاعب سلة ليس أسود». وأبدى بورجيس أوينز بطل السوبر باول وممثل الولايات المتحدة وهو أسود البشرة أيضاً رأيه وغرد:«كيف يجرؤ كايبرنيك على تشبيه الشر الذي تعرض له الكثير من أجدادنا لحفنة مليونيرية اختاروا طوعاً لعب السلة ؟».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق