"باعجاجة": الأرقام تؤكد استمرار الاقتصاد السعودي في تحقيق الفائض المالي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أكد أن الدولة حريصة على توازن الإنفاق لتحقيق التنمية المستدامة

قال المحلل الاقتصادي وعضو هيئة التدريس بجامعة جدة البروفيسور سالم باعجاجة، إنه كان لإعلان وزارة المالية أول فائض لها منذ الربع الأول من عام 2019 أثراً إيجابياً على الاقتصاد السعودي، حيث بلغت الايرادات 243 مليار ريال والمصروفات 237 مليار ريال، بفائض مقداره 6.7 مليار ريال، ويعود السبب في تحقيق ذلك الفائض إلى تحسّن أسعار النفط العالمية بوصول البرميل إلى 85 دولار، وكذلك ارتفاع الايرادات غير النفطية، وانخفاض المصروفات في بعض قطاعات الدولة منها قطاع الخدمات البلدية، إذ كان أقل نسبة مصروفات، حيث صرف ما نسبته 45٪؜ فقط من ميزانيته في 9 أشهر.

وقال "باعجاجة": "الإيرادات النفطية بلغت 147.98 مليار لتستحوذ على 60.8/% من إجمالي الإيرادات، بينما بلغت الإيرادات غير النفطية 95.41 مليار، وتعادل 39.2 من إجمالي الإيرادات، بالرغم من استمرار الصرف على قطاعات الصحة والتنمية الاجتماعية بوتيرة عالية، وذلك لاهتمام الدولة بالعنصر البشري لمواجهة مخاطر وباء جائحة كورونا".

وأشار إلى أن اهتمام الدولة بالإنسان جعلها تهتم بالدرجة الاولى بصحته حيث بلغت نسبة المصروفات على قطاع الصحة 35%، وعلى قطاع التعليم صرفت ما نسبته 45٪؜ من الميزانية، فالصحة والتعليم لهما اهتمام كبير من الدولة، فالاستثمار البشري له الأولوية في الصرف.

وأكد أن الدولة -حفظها الله- باهتمام ورعاية ولاة الأمر تسعى دائماً لتوازن الإنفاق والسير قدماً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ومن المتوقع تحقيق المزيد من الفائض في الأرباع القادمة -بمشيئة الله- حتى نصل إلى حالة التوازن المالي وإطفاء العجز.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق