كيف تساهم "كفاءة الطاقة" للإطارات في استهلاك 4% من الوقود للسيارات الخفيفة؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
المركبات الثقيلة قادرة على التوفير بـ "الأخضر"

طالبت الحملة الوطنية لترشيد استهلاك الطاقة "لتبقى" بالتأكد من "بطاقة كفاءة الطاقة لإطارات السيارات" عند الشراء، وبشراء الإطار الأعلى كفاءة "المستوى الأخضر".

وبينت، أن الإطارات تختلف من حيث كفاءة الطاقة "استهلاك الوقود"، بحسب المؤشر الموجود على البطاقة من "ممتاز" إلى "سيئ جداً"، حيث إن "بطاقة كفاءة الطاقة للإطارات" تنقسم إلى قسمين: الأول معني بـ "كفاءة الطاقة"، والثاني يُعنى بـ"التماسك على الأسطح الرطبة ".

وأوضحت، أن كفاءة الطاقة في الإطارات تعرف بـ" مقاومة الدوران"؛ فكلما زادت مقاومة الدوران لإطار ما، زاد أثره على استهلاك المركبة للوقود، والعكس صحيح. إذ إن الإطار ذا مقاومة الدوران العالية يحتاج إلى قوة أكبر من المحرك لتخطي تلك المقاومة؛ وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع الاستهلاك وخفض أداء السيارة.

وبناء عليه تم تقسيم البطاقة إلى ستة مستويات حسب مقدار أثر مقاومة الدوران على استهلاك المركبة للوقود، من (ممتاز) إلى (سيئ جداً).

ويتوقع أن يقلل معيار كفاءة الطاقة للإطارات من استهلاك الوقود بمقدار 2 - 4 % بالنسبة للمركبات الخفيفة، و 6 - 8 % بالنسبة للمركبات الثقيلة.

فيما يُعرّف "التماسك على الأسطح الرطبة" بأنه قياس قدرة الإطار على التماسك على سطح رطب أو مبلل. ويتم تحديده عن طريق قياس المسافة اللازمة للتوقف عند القيادة على سرعة 80 كيلومتراً في الساعة، ولذلك تكمن أهمية معامل التماسك على الأسطح الرطبة في رفع مستوى سلامة الإطار. فكلما قلت المسافة اللازمة للتوقف كلما كان الإطار أكثر سلامة وكان مستوى التماسك على البطاقة أعلى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق