«مدى» تسير بخطى ثابتة في رحلة القضاء على الأمراض المدارية المهملة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عادي

5 ديسمبر 2021

17:19 مساء

قراءة دقيقتين

أكدت حملة "مدى" احدى ابرز الحملات التي تسير بخطى ثابتة في رحلة القضاء على الأمراض المدارية، أنها تسير تعمل من أجل القضاء على هذه النوعية من الأمراض.
وخلال 50 يوماً قامت الحملة بجمع تبرعات من أجل استئصال هذه النوعية من الأمراض خاصة في المجتمعات المعرضة لها.
وقد اتخذت على عاتقها على مدار 30 عاماً مسؤولية مد يد العون لأكثر المجتمعات حاجة في العالم من أجل دعمها.
وتصيب الأمراض المدارية المهملة ما يزيد على مليار شخص في العالم، وبالأخص مرض العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفي اللذيْن يصيبان نحو 218 مليون و893 مليون شخص على التوالي.
ويعد صندوق بلوغ الميل الأخير من وسائل مساعدة المصابين بالأمراض المدارية المهملة مثل كاسيتش وهو صندوق مدته 10 سنوات وبقيمة 100 مليون دولار أطلقه عام 2017 صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة  من أجل القضاء على الأمراض المعدية ويحظى الصندوق بدعم مجموعة من المنظمات منها مؤسسة بيل وميليندا جيتس ومؤسسة إلما الخيرية.
وتندرج حملة” مدى“على منصة ”حسنة“ الرقمية ومقرها في المملكة المتحدة، وهي منصة غير ربحية تربط مجتمع المتبرعين والجهات المانحة بمشاريع خيرية منفذة في جميع أنحاء العالم، وتسمح لأي شخص أو جهة بالتبرع عبر موقعها الإلكتروني مع إمكانية تعقب مسار التقدم الذي تحرزه الحملة التي يدعمونها ومتابعة الآثار التي تثمر عنها تبرعاتهم.
وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، تنتشر الإصابات بالعمى النهري على الصعيد العالمي ولكنها تتركز في الغالب في القارة الأفريقية، حيث  ينتقل هذا المرض عن طريق لدغة ذبابة سوداء تحمل دودة طفيلية، تدخل إلى جسم
يُصنف العمى النهري في المرتبة الثانية من بين أكثر الأمراض المسببة للعمى عن طريق العدوى، ومن أعراضه الإصابة بالحكة والطفح الجلدي.
 وكما يشير إليه اسم المرض، تؤدي الإصابة بالعمى النهري إلى ضعف البصر عقب عدة سنوات من العدوى، وعادة ما يصيب من هم فوق الثلاثين عاماً. وينشأ الغبش الأبيض في أعين المصابين بالعمى النهري بسبب تضرر القرنية وغيرها من الأجزاء كالعصب البصري، وهي أضرار لا يمكن علاجها ولا عكسها متى وقعت.
وبحسب منظمة الصحة العالمية، تعتمد الآلية المتبعة حالياً لعلاج داء الفيلاريات اللمفي على استخدام مزيج من ثلاثة أدوية هي إفرمكتين ودي إي سي وألبيندازول، ومن شأن هذه الاستراتيجية تقليص فترة العلاج إلى سنة أو سنتين فقط.

عناوين متفرقة

قد يعجبك ايضا

https://tinyurl.com/2uyrsart

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق